• الخميس, 28 أكتوبر 2021
أخبار السياسة و الطاقة
  • رئيس مجلس الإدارة و التحرير
    خالد حسين البيومى
أمسك حرامى
الخميس 24 يونيو 2021 09:39 ص

امسك حرامي
بقلم .م/هاشم حسانين 

بينما يحاول العالم جاهدا الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري اما عن طريق استخدام مصادر الطاقه المتجدده او ترشيد استخدام مصادر الطاقه التقليديه, ظهر لص جديد في العقد الاخير يستهلك كميات مهوله من الطاقه جعلت دول العالم تعيد حساباتها تجاهه..

خلال العشر سنوات الاخير ظهر مصطلح جديد في الافق الا وهو العملات المشفره او ماتعرف بالكريبتو ويوجد منها ما يتعدي الاربعة الاف نوع من العملات ولكن أشهرهم علي الاطلاق البيتكوين تليها الايثيريوم ثم الريبل.
ان العملات المشفره هي ثوره جديده في التعاملات الماليه برغم وجود تحفظ من دول عديده علي التعامل بها وهناك دول تجرمها بالقانون.
أين المشكله ؟!...
العملات المشفره ليست كالعملات الورقيه التي نتعامل بها في يومنا العادي انما هي عملات اليكترونيه يتم انتاجها (أو بمعني أصح تعدينها ) باستخدام أجهزة كمبيوتر عالية الامكانات والتي تستهلك قدر هائل من الطاقه لتقوم بعملية التعدين.
بحسب دراسه اجرتها جامعة كامبريدج لمؤشر الاستهلاك لعملة البيتكوين للكهرباء، بينت أن تعدين عملة بيتكوين يستهلك سنويا 133.68 تيراواط لكل ساعة من الكهرباء، وهو ما يكفي لإدارة جامعتهم بأكملها لما يقرب من 700 عام، كما يضعها قبل دولة السويد كاملة في استهلاك الكهرباء، بمقدار 131.8 تيراواط لكل ساعة من استخدام الكهرباء في 2020، وأن الآلات التي تستخدم العملة المشفرة، تتطلب طاقة أكبر من تلك التي تستهلكها هولندا، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 17 مليون نسمة.
ان هذه الارقام المخيفه دفعت العديد من الدول لمنع تداول وتعدين هذه العملات خصوصا بعد الاقبال الكبير عليها من قبل كبار المستثمرين حول العالم, حيث بدأ يعتقد البعض منهم في ان البيتكوين تحديدا قد يحل بديلا للذهب في الحفاظ علي القيمه لاصولهم واموالهم وهو مادفعهم لضخ مبالغ ضخمه كاستثمارات في هذه العملات.

ان القيمه السوقيه لحجم الاستثمارات بالعملات الرقميه تتعدي الاتنين تريليون دولار, فهل تستطيع دول العالم التحكم بهذا السوق لايقاف هذ اللص؟ أم ان هناك حلولا بديله قد تطرح في الافق ؟


اترك تعليقك

Top