الأخبار العاجلة
  • الخميس, 20 يونيو 2024
أخبار السياسة و الطاقة
  • رئيس مجلس الإدارة و التحرير
    خالد حسين البيومى
دور الأهل والمربين في تنمية الأطفال هاله المغاورى  فيينا
السبت 08 يونيو 2024 08:32 ص

هالة مغاورى:ڤيينا

في إطار الاحتفال باليوم العالمي للوالدين، الذي أطلقته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2012، تم التأكيد على الدور الحاسم الذي يلعبه الأهل في تربية الأطفال. 
ويعترف هذا اليوم بأهمية الأسرة كالمسؤول الرئيسي عن تربية الأطفال وحمايتهم، ويبرز دور الأهل والمربين في رفاهية الأطفال وتطورهم.
كما تلعب الأسر والأهل ومقدمو الرعاية دورًا جوهريًا في حياة الأطفال، حيث يوفرون لهم الهوية، الحب، الرعاية، العناية، الحماية، وكذلك الأمان الاقتصادي والاستقرار. هذه العناصر الأساسية هي التي تضمن نمو الأطفال في بيئة صحية ومستقرة، مما يعزز من فرصهم في تحقيق نجاحات مستقبلية.
وفي هذا السياق، نظم "اتحاد الأسر من أجل السلام العالمي في النمسا" بالتعاون مع "الاتحاد النسائي النمساوي من أجل السلام العالمي" و"ورشة الأهل - شريككم في قضايا التربية" محاضرة تحفيزية تناولت تعزيز دور الوالدين في تربية الأطفال. أقيمت الفعالية يوم الجمعة الموافق 7 يونيو 2024 في  1070 Wien, Seidengasse 28/1, Aufgang 2.
حيث قدم جوزيف غوندكر من منتدى الأسرة النمساوي محاضرة بعنوان "كيف نُعزز دور الوالدين ؟" حيث استعرض الأساليب والطرق الفعالة لدعم الأهل في دورهم التربوي وتعزيز مهاراتهم في التعامل مع الأطفال. وأشارت فيرونيكا ليبرت من جمعية "ورشة الأهل" في محاضرتها بعنوان "إذا كنا نحن الأهل بخير - سيكون الأطفال بخير" إلى أهمية صحة ورفاهية الأهل وكيفية تأثيرها المباشر على صحة ورفاهية الأطفال.
كما ألقى د. محمد بسام قباني من معهد الدين الإسلامي محاضرة حول "أهمية الأسرة في الإسلام"  تناول فيها الدور المركزي للأسرة في تربية الأطفال وتوفير البيئة الآمنة والمستقرة لهم. ركز د. قباني على القيم والمبادئ الإسلامية التي تعزز من مكانة الأسرة كركيزة أساسية في بناء المجتمع وتربية الأجيال القادمة.
وقد تلا هذه المحاضرات نقاش مفتوح شارك فيه الحضور، حيث تم تبادل الأفكار والخبرات حول أفضل السبل لدعم دور الأهل في تنمية الأطفال وضمان رفاهيتهم. تناول النقاش تحديات التربية الحديثة وأهمية التعاون بين الأسرة والمؤسسات التربوية لتحقيق أفضل النتائج للأطفال.
هذا النوع من الفعاليات يعزز الوعي بأهمية دور الأهل والمربين في حياة الأطفال ويؤكد على ضرورة دعمهم وتزويدهم بالمعرفة والمهارات اللازمة للقيام بدورهم بشكل فعّال. إن تضافر الجهود بين الأسرة والمجتمع يضمن بيئة صحية وآمنة تساهم في تنمية الأطفال بشكل سليم ومتوازن.


اترك تعليقك

Top