الأخبار العاجلة
  • الأحد, 03 مارس 2024
أخبار السياسة و الطاقة
  • رئيس مجلس الإدارة و التحرير
    خالد حسين البيومى
فوضى البحار والمحيطات وأسواق النفط
الاثنين 25 ديسمبر 2023 03:32 م د.وفاء على

*فوضى البحار والمحيطات وأسواق النفط*
الاسعار ليست مثالية ولكن كل الخيارات مفتوحة مابين الأوبك بلس والبيانات الصينية وتوقعات الوكالة الدولية للطاقة والسياسة النقدية وحتى يكتمل مربع حالة عدم اليقين والضبابية جاءت فوضى البحار والمحيطات والمضايق المائية ،

لاشك أن الأرقام لابد أن تترك علامة على الباب والعرض الافتتاحى لنهاية هذا العام وبداية عام جديد تلقى فيها التوترات الجيوسياسية وتأثيرها على أسواق النفط بعد انسحاب انجولا من الأوبك بلس فقد مارست الأوبك بلس خلال العام الماضى سياسة توافقية للمحافظة على توازن العرض والطلب طبقا للمعطيات العالمية فالبيانات الصينية مازالت ضعيفة والركود السلس يزحف إلى الاقتصاد العالمي ومع استمرار حالة الفوضى العالمية والصراعات الجيوساسية التى انتقلت إلى البحر الأحمر وخليج عدن بعد هجمات الحوثيين مما استدعى وجود تكتلات وتحركات عسكرية ألقت بظلالها على أسواق النفط مما أدى إلى زيادة علاوة الشحن ٢٠% وتأجيل مواعيد وصول الشحنات حتى مارس المقبل وتقرير البعض تغيير المسار ورغم خروج انجولا إلا أن الأوبك بلس استطاعت السيطرة على الموقف فقد كانت الأوبك بلس فى بداية التخفيضات قد وزعت الحلوى على الاعضاء من نصيب التخفيض وتحملت السعودية وروسيا القدر الأكبر ولكن صراع المنتجين من خارج الأوبك بلس جعل هناك وفرة فى المعروض العالمى مما جعل الأسواق لاتتاثر بالاحداث الجيوسياسية ويتحرك السعر بشكل عرضى فهناك لعبة تلعبها الولايات المتحدة الأمريكية من بعيد فالمتنافسين كثر ولكل أدواته ولااحد يعزف منفرداً وأصبحت أمريكا تشترى نفط فنزويلا وتخلطه بنفطها لزيادة مخزونها الاستراتيجي بعد انخفاضه خلال العام الحالي أما عن أداء 
 الأوبك بلس فهى مازالت متماسكة إلى الآن وأظهرت قوتها فى كل الفترة السابقة بتوقعاتها فى تفاوت الطلب والتخفيض أمر واقع والأسواق تتلقى التصريحات سواء بالبقاء أو الإنسحاب بدون ردة فعل فهى منشغلة حاليا بالتوترات فى البحر الأحمر وقد أعلنت الكونغو ولائها وكذلك العراق ونيجيريا وسوف تنضم البرازيل وهى تمثل أمريكا اللاتينية إلى الأوبك بلس بإنتاج قدره ١,٧ مليون برميل يوميا وهذا سيعطى أكثر فاعلية للاوبك بلس بعد خروج انجولا من ناحية الكميات فالاوبك بلس مازالت تحافظ على استقرار الأوضاع في أسواق الطاقة والحكم على السلوك السعرى مازال مبكرا فى أسواق النفط طالما الأمواج العاتية تسيطر على البحر الأحمر وفوضى الأحداث المتصاعدة


اترك تعليقك

Top